تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • 2
  • 3
  • 4
  • المقالات
    • المؤلفون:

      بنعيسى زغبوش

      يناقش هذا البحث إشكالية المنهج التجريبي بين العلوم الإنسانية والعلوم الطبيعية التي تهتمّ بدراسة الإنسان. وقد انطلقنا من فرضية مفادها أن اختلاف التخصصات واختلاف التقنيات التجريبية قد يفضيان إلى نتائج متشابهة عند الاشتغال بالبراديغم نفسه. ومثّلنا لذلك بعلم النفس المعرفي والعلوم العصبية المعرفية عند دراستهما موضوعًا دقيقًا مثل الكفاءات المبكرة لدى الرضيع. وإذا كان لهذا البحث هدف منهجي وآخر إبستيمي، فإن معالجته اقتضت رصد نشأة البراديغم المعرفي، وتحديد المفاهيم المؤسسة له، ورصد خصوصيات التجريب بالنسبة إلى كل علم، وتدعشيم ذلك بنماذج توضيحية. وتوصلنا إلى أن الاشتغال بالبراديغم نفسه يفضي إلى نتائج متشابهة حد التماثل، وإن اختلفت التخصصات العلمية والتقنيات التجريبية.

    • السعر: 0.00 $
    • المؤلفون:

      علي جعفري

      تحاول هذه الدراسة إثبات أن التفسير في العلوم الاجتماعية للظاهرة أو الفعل أو التفاعل، باستعمال فرضيات ومعطيات تنتمي إلى مستوى مختلف عن مستوى الإشكالية المعنية، رهينٌ بمدى صياغة جسور العبور بين هذه المستويات، وإلا ضعُف التفسير أو غلبت عليه الانطباعية. وتتطرق الدراسة بدايةً إلى التعاريف ومقاييسها بغية الفصل بين مكونات الاجتماعي، ثم تطرح سؤال إلزامية الانتقال. وللإجابة عن هذا السؤال تم الاعتماد على فرضيتَين هما: فرضية الانبثاق، وفرضية "صراع الآلهة". أخيرًا، تعرض الدراسة بعض نماذج العبور، وتخلص إلى استحالة نموذج عام صالح لكل زمان ومكان، وإلى أنه يجب على كل موضوع بحثي بناء ميكانزمات انتقاله.

    • السعر: 0.00 $
    • المؤلفون:

      حسن احجيج


      تهدف هذه الدراسة إلى المساهمة في النقاش الدائر بشأن وجاهة التفسير القصدي للأفعال الاجتماعية، انطلاقًا من مقاربة تستند إلى مكتسبات الفلسفة التحليلية ونظرية الممارسة في العلوم الاجتماعية. أدافع عن الفكرة القائلة إنه على الرغم من أن التفسير القصدي لا يتوقف على قوانين طبيعية، فإنه يبقى مع ذلك تفسيرًا للسلوك الاجتماعي بالعلل. وأحاجج بأن تفسير السلوك الاجتماعي بالاستناد إلى أسباب الفاعل يمكن أن يكون نوعًا من التفسير العلّي (السببي) إذا توافرت مجموعة من الشروط التي تضمن للتفسير القصدي قوته الكشفية، وهذه الشروط هي سياق الفعل والقصدية الجماعية والسلوك المتّبع للقواعد.

    • السعر: 0.99 $
    • المؤلفون:

      محجوبة قاوقو


      تحاول هذه الدراسة أن تقارب إشكالية تجديد مناهج البحث السوسيولوجي في ظل التحولات التي عرفتها المورفولوجيا الاجتماعية بظهور المجتمع الافتراضي. ذلك أن الشَّكلَ والقَدْرَ الذي اسْتُدمِجَت به التكنولوجيا الحديثة في الحقبة المعاصرة جعلها تتحول إلى نمط عيش اجتماعي، ظَهَرت معه ممارسات وأشكال اجتماعية جديدة، أصبحت تفترض طرح أسئلة عديدة بخصوص طبيعة المناهج والتقنيات الملائمة لدراستها. إن الإشكال المركزي الذي يطرح نفسه في هذا الصدد يتمحور حول المعنى الذي ينبغي أن نَفْهَم به التجديد المنهجي، وما إن كنَّا مُطالبين اليوم بتكييف مناهج وتقنيات البحث الاجتماعي المعهودة، أم بابتكار إطارٍ منهجي جديد كليًا. تنتهي هذه الدراسة إلى إثبات أطروحة مفادها أن تجديد مناهج البحث السوسيولوجي لا ينبغي أن يُطلب غايةً في ذاته، بل خدمةً للنظرية السوسيولوجية؛ وذلك في إطار علاقة تكاملية بين مناهج البحث الاجتماعي المألوفة من جهة، والمناهج الافتراضية والرقمية من جهة ثانية.

    • السعر: 0.99 $