تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • شارك:
تأويل النص: من الشعرية إلى ما بعد الكولونيالية
  • المؤلفون:
  • محمد بوعزة
  • رقم الطبعة : الأولى
  • سنة النشر : 2018
  • عدد الصفحات : 192
  • 9786144451953 ISBN:
  • السعر :
    8.00 $
  • بعد الخصم :
    6.40 $
  • الكميّة:
  •  

النسخة الإلكترونية: $4


أمازون

غوغل بلاي

نيل وفرات

ينشغل كتاب تأويل النص: من الشعرية إلى ما بعد الكولونيالية للباحث المغربي محمد بو عزة، الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، بتفكيك إشكالية القراءة في نماذج نظرية متعددة، كالهيرمينوطيقا السردية عند بول ريكور، وسوسيولوجيا الرواية عند ميخائيل باختين، والسيميائيات عند جوليا كريستيفا، وسيميوطيقا القراءة عند أمبرتو إيكو، والتفكيك عند جاك دريدا، والقراءة مابعد الكولونيالية عند إدوارد سعيد. كما يسعى إلى توضيح استراتيجية القراءة التي يقترحها كل أنموذج، باستجلاء المفاهيم المؤطرة لسيرورة اشتغالها، واستقصاء المرجعيات التي تقف وراء أسسها.

يقع الكتاب (192 صفحة بالقطع الصغير، موثقًا ومفهرسًا) في خمسة فصول. في الفصل الأول، نحو هيرمينوطيقا سردية، يقترح بو عزة منظورًا تأويليًا للسرد، ينطلق من اعتباره أنموذجًا للصوغ الذاتي للذات وللعالم. فالسرد بالنسبة إلى ريكور - واستنادًا إلى شعرية أرسطو - يكشف عن جوانب شمولية في الوضع الإنساني. وتكمن أهمية الهيرمينوطيقا السردية عند ريكور في تجاوزها المنظور التقني الشكلاني إلى السرد الذي كرّسته البنيوية، حيث يعتبر السرد خطابًا رمزيًا لا ينفصل عن الجهد التأملي في لغز الوجود، لأن ما تُنتجه الذات من قصص يتيح لها أفقًا رمزيًا لتمثيل تجربتها وتمثلها، أي تأمّلها وتصوّرها في سياق إبيستمولوجي جديد، هو عالم النص الذي تخلقه الحبكة السردية، عندما تنقل التجربة من سياق زماني يتميز بتشتت حوادثه وتنافر عناصره إلى سياق تخييلي تنتظم عناصره المرجعية في إطار بنية الحكاية، ما يكسبها أبعادًا فنية ودلالية جديدة.

في الفصل الثاني، نحو شعرية سوسيولوجية للرواية، يقارب الباحث الأنموذج الحواري الذي يصوغه باختين بصفته خاصية محايثة للنص الروائي. وتكمن قيمة هذا الأنموذج في طبيعته الدينامية، ذلك أنه يشيد استراتيجيته في القراءة باعتباره فعل مراجعة لانغلاق الشكلانيين الروس وشكلانية مقاربتهم الأدبية للنص من جهة أولى، وفعلًا نقديًا حواريًا يعيد النظر في النزعة المادية الآلية للفكر الماركسي في تفسير النصوص الأدبية، باعتبارها انعكاسًا لوقائع أيديولوجية خارجية من جهة ثانية. ومكّنه هذا الوعي النقدي المزدوج من صوغ أنموذج حواري في قراءة النص الروائي، قادر على فهم خصوصية أيديولوجية النص الروائي، بتأكيد اعتبار الشكل الحواري نقطة الارتكاز في كل تأويل للأيديولوجيا في الرواية.

في الفصل الثالث، نحو سيميائيات تفكيكية، يتتبع بو عزة مسار الأنموذج السيميائي الجديد عند جوليا كريستيفا في قراءة النص الذي تقترح من خلاله علمًا جديدًا للنص تسميه "التحليل الدلائلي". تكمن قيمة هذا العلم الأدبي من المنظور الإبيستمولوجي في أنه يمثل أنموذجًا ديناميًا تستخلصه كريستيفا من محاورتها نماذج معرفية وفلسفية متعددة؛ الأنموذج اللساني (سوسور وبيرس) والأنموذج التحليلي - نفسي (فرويد ولاكان) والأنموذج الماركسي (ماركس وألتوسير). وهذا ما سمح لكريستيفان بحسب بو عزة، أن تطور علمًا للنص منفتحًا على حدود التقاطع بين السيميائيات والمادية الجدلية والتحليل نفسي والفينومينولوجيا ونظرية الأدب والنسوية.

في الفصل الرابع، استراتيجية التأويل، يقارب الباحث استراتيجية التأويل التي تنبثق من معضلة التعدد. يسأل: هل التعددية متناهية أم لامتناهية؟ يحاول تفكيك هذه الإشكالية من خلال قراءة مزدوجة تواجه بين البرنامج التأويلي عند إيكو الذي يُبنى على مرجعية سيميوطيقية، والبرنامج التأويلي عند دريدا الذي يُبنى على فلسفة التفكيك.

أما في الفصل الخامس، دنيوية التأويل من جماليات التمثيل إلى سياسات التمثيل، فيوضح بو عزة استراتيجية القراءة التأويلية التي وضع أسسها إدوارد سعيد في نقد الثقافة الغربية، وأطلق عليها مصطلح "القراءة الطباقية". وهذه قراءة تنطلق من تفكيك النص بوعي متزامن يفرض على النص ازدواجًا خطابيًا، يتيح له قراءة ما هو مسكوت عنه. بمعنى أنها تمارس نقدًا من الداخل للنظرية الغربية، وبالتالي تمارس استراتيجيتها النقدية باعتبارها إعادة قراءة تفكيكية، تُبنى على وعي مابعد كولونيالي بمفهوم الاختلاف بين التواريخ والثقافات، يمكّنها من إحداث انزياح داخل الإبيستمولوجيا الإمبريالية التي صاغت ضمنيًا تصورات النظرية الغربية عن الآخر، وتحكّمت بتمثيل صوره وعلاماته.

* موقع الكتب الإلكترونية يرحب بتعليقات و مناقشات المشاركين الحية و المهذبة في نفس الوقت ، لذلك نحن لا نتيح شاشة التعليقات ظاهرة و مفتوحة بشكل افتراضي، الى أن يقوم المستخدم بتسجيل الدخول.
البيانات غير متوفرة للمراجعات
المقالات
  •  تتناول هذه الدراسة تمثيل الهوية في رواية "أبواب الفجر"، من منظور سيميائي ما بعد كولونيالي، ركزنا فيه على تحليل البنية السردية والخطابية للحكي. وقد مكننا هذا التحليل من تعيين نمطين من السرديات الكبرى يتصارعان في النص: السرديات الكولونيالية و سرديات المقاومة ؛ وخلصنا إلى أن الهوية السردية للشخصيات تتشكل في سياق العنف الكولونيالي، وأن الرواية تعتمد منظورا ما بعد كولونياليا في استراتيجية التمثيل الثقافي لصور الذات والهوية والتاريخ.
  • تسعى الدراسة إلى مقاربة تمثيل الهوية النسوية في رواية دنيا للروائية علوية صبح، وذلك بهدف استكشاف السياسات الخطابية المضمرة التي تحرك السرد النسوي في بناء صوره وتمثيلاته للذات والآخر. وقد تبين لنا أنّ الهوية النسوية تتشكل في هذا النص في مسافة التوتر السردي والمعرفي بين أيديولوجيا الذكورة التي تسعى إلى الهيمنة وامتاك المرأة من جهة، ويوطوبيا السرد النسوي الذي يعمل بوصفه خطابًا نقيضًا للهيمنة الذكورية، ينهض بتفكيك أنساقها المضمرة المسيئة إلى صورة المرأة في المجتمع، وتعرية تحيزاتها؛ ما يفضي به إلى إنتاج صور جديدة لذاتية المرأة وخطابها من جهة أخرى.