تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • المؤلفون:

    بندكت أندرسن

    الجماعات المتخيَّلة: تأملات في أصل القومية وانتشارها يُعرّف بندكت أندرسن الأمّة بأنّها "جماعة سياسية مُتَخَيَّلَة". وبذلك، ينقل دراسة المسألة القومية إلى مستوى غير مسبوق، ويغيّر المنظور والوسائل التي كان يُعالَج بها هذا الموضوع، فاتحاً عهداً جديداً في النظر إليه ومدشَّناً حقولاً بحثية تكاد تكون جديدة تماماً في مقاربته. هكذا، تنطلق رحلة هذا الكتاب من التعريف الجديد لتعود إلى تتبّع جذوره الثقافية قبل أن تواصل دراسة اللغة والطباعة. حركة الموظفين والطلاب بأمدائها وحدودها، والثورات المعجمية والفيلولوجية التي رفعت من شأن اللغات القومية، واضطرار الأباطرة إلى الظهور بإهاب قومي خشية القوميات الشعبية الناهضة، والقوميات المعادية للاستعمار، وصولاً إلى دراسة المتحف والتعداد والخريطة والقوميات المعادية للاستعمار، وصولاً إلى دراسة المتحف والتعداد والخريطة والذاكرة... بوصف ذلك كلّه أدلّة على بروز زمن جديد فارغ متجانس هو زمن الأمّة.
  • 978-9953-0-3011-1 ISBN
    السعر: 14.00 $
    بعد الخصم: 11.20 $
  • في حوارين منفصلين مع اثنين من أهم الفلاسفة المعاصرين: الألماني يورغن هابرماس والفرنسي جاك دريدا، يعرض كل منهما فهمًا جديداً لمفهوم "الإرهاب" وكيفية استغلال القوى العُظمى له، خصوصاً الولايات المتحدة الأميركية التي حوّلته إلى مفهوم فضفاض تُفسره بما يلائم مصالحها وسياساتها. وتثير التحليلات والتأملات الفلسفية الواردة في الكتاب نقاشات مهمة في شأن مسؤولية الغرب عن تحريض القوى الإرهابية في العالم على الفعل المباشر، كما دعمت أميركا "تنظيم القاعدة" في أثناء محاربتها الاتحاد السوفياتي سابقاً. وهو التنظيم الذي انقلب ضدها في ما بعد، أو على نحو غير مباشر، بعد استعدائها العالم الإسلامي الذي حُوِّل إلى مُجرّد سوق لبضائع الغرب بعد استغلال ثرواته الطبيعية والبشرية/ أو من خلال الكيل بمكيالين في قضية الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي، ما ولّد رغبة لدى الشعوب المقهورة في الانتقام. يناقش الكاتب التباين والاختلاف في مقاربة هذين المفكرين هذا الموضوع، كما يوضح ملامح مسيرة كل منها الفكرية، والآثار العميقة التي تركاها في اتجاهات الفلسفة النقدية الحديثة.
  • 978-9953-0-2742-5 ISBN
    السعر: 12.00 $
    بعد الخصم: 9.60 $
  • يقدم هذا الكتاب دراسة نقدية موسعة لنشأة علم الاجتماع الثقافي والمدارس والتيارات الفكرية المختلفة التي أسهمت في بلورة مفاهيمه ومنهاجياته. وتركز أغلبية الفصول على تطوّر مجموعة معينة من موضوعات سوسيولوجيا الثقافة عبر الزمن في أحد السياقات القومية الأربعة التي ظهرت فيها معظم مناهج سوسيولوجيا الثقافة، وهي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة. يستعرض المؤلفان الفرضيات التي قدمتها بعض مناهج السوسيولوجيا الحديثة في المسائل الثقافية، عن طريق تقويم أعمال علماء الاجتماع الكلاسيكيين و أعمال "مدرسة فرانكفورت"، التي تُعتبر من أوائل المحاولات المُنظمة في مجال سوسيولوجيا الثقافة في أوساط القرن العشرين، وبعض رموزها البارزين: يورغن هابرماس وهربرت ماركوزه وثيودور أدورنو وماكس هوركهايمر وفالتر بنيامين وإريك فروم. ثم يناقش أفكار المُتخصصين بالبنيوية حول الدراسات السيميائية.
  • 978-9953-0-2682-4 ISBN
    السعر: 14.00 $
    بعد الخصم: 11.20 $
  • يقدم هذا الكتاب دراسة نقدية موسعة لنشأة علم الاجتماع الثقافي والمدارس والتيارات الفكرية المختلفة التي أسهمت في بلورة مفاهيمه ومنهاجياته. وتركز أغلبية الفصول على تطوّر مجموعة معينة من موضوعات سوسيولوجيا الثقافة عبر الزمن في أحد السياقات القومية الأربعة التي ظهرت فيها معظم مناهج سوسيولوجيا الثقافة، وهي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة. يستعرض المؤلفان الفرضيات التي قدمتها بعض مناهج السوسيولوجيا الحديثة في المسائل الثقافية، عن طريق تقويم أعمال علماء الاجتماع الكلاسيكيين و أعمال "مدرسة فرانكفورت"، التي تُعتبر من أوائل المحاولات المُنظمة في مجال سوسيولوجيا الثقافة في أوساط القرن العشرين، وبعض رموزها البارزين: يورغن هابرماس وهربرت ماركوزه وثيودور أدورنو وماكس هوركهايمر وفالتر بنيامين وإريك فروم. ثم يناقش أفكار المُتخصصين بالبنيوية حول الدراسات السيميائية.
  • 978-9953-0-2682-4 ISBN
    السعر: 14.00 $
    بعد الخصم: 11.20 $