تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • 1
  • 2
  • 3
    • حين ولدت العلاقة بين البلدان العربية والولايات المتحدة الأميركية، كان البعد الجغرافي بينهما سببًا في عدم معرفة أي منهما بالأخرى. في ذلك الوقت، تضافر جهد الولايات المتحدة لتجتمع في دولة فتية تتلمس دروبها للتعامل مع العالم، بينما كانت الولايات العربية في الدولة العثمانية المتهالكة تتفرق وتمارس سياسات تقليدية تجاوزها الزمن. حين دخلت الولايات المتحدة إلى عالمنا العربي، الذي لم يكن يعرف عنها إلا أنها دولة تقع في ما وراء البحر، وذلك من خلال شركاء الثقافة الغربية، راحت تمدّ يدها إلى أولئك الشركاء بصفتها حليفًا استراتيجيًا زاهدًا في استعمار مباشر للدول العربية، يُدخلها حلبة التنافس مع حلفائها الأوروبيين؛ فعمدت تلك الدولة الوليدة إلى مدّ نفوذها في المنطقة من خلال تلاقي المصالح الغربية وتلاقحها، مكتفية بما تستطيع تحقيقه من طريق استعمار بالوكالة، وبسياسة قامت على تنسيق الجهود لصوغ عالم مترابط، يحقق عالمية المصالح.

      يتقصّى هذا الكتاب بداية العلاقات العربية - الأميركية مع المغرب العربي، وبداية الامتيازات الأميركية في المشرق العربي، وبداية التنصير الأميركي في الشام، وبداية العلاقات الأميركية مع وادي النيل، والتنصير الأميركي في العراق ومناطق الخليج العربي، مدعومةَ بوثائق بريطانية وأميركية غير منشورة، توضح مسالك هذه العلاقات.

    • 9786144452387 ISBN
      السعر: 14.00 $
      بعد الخصم: 11.20 $
    • المؤلفون:

      إسماعيل ناشف

      يتناول هذا الكتاب قضية مواقع اللغة العربية ومنتجاتها بصفتها حلبة بنيوية جرت من خلالها إعادة تصميم العلاقات بين الفلسطينيين في إسرائيل من جهة، والدولة والنظام الصهيوني من جهة أخرى، منذ عام 1948 حتى اليوم. ويركز على الأحداث في حقل العربية الفصحى كونها علامة الجماعة الوطنية الفلسطينية في إسرائيل، فالفصحى استعملت بصفتها موقعًا لبناء الهُوية الجماعية للقومية العربية العلمانية في الحداثة، وصارت ترمز إلى أنواع جماعيات مختلفة في فترات شتّى من تاريخ العرب. ومحاولة وصف التاريخ الاجتماعي للغة العربية الفصحى ومنتجاتها مبنية على الفهم الأساس الذي يفيد بأن أجهزة الدولة والفلسطينيين اعتبروا العربية الفصحى رمزًا للجماعية الوطنية والقومية لدى الفلسطينيين في إسرائيل. وبناء عليه، فإن من يسيطر عليها يعيد صوغ هذه الجماعية. واللافت هو أن أجهزة الدولة في إسرائيل قبلت وظيفة العربية الفصحى هذه، وأفردت لها حلبة عمل، وعملت بلا كلل لإعادة صوغ الفصحى بما يتلاءم والعلاقات الاستعمارية بينها وبين مواطنيها الفلسطينيين.

    • 9786144452424 ISBN
      السعر: 10.00 $
      بعد الخصم: 8.00 $
    • المؤلفون:

      أوديل مورو

      صدر حديثًا عن سلسلة ترجمان في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب الدولة العثمانية في عصر الإصلاحات - رجال "النظام الجديد" العسكري وأفكاره 1826 – 1914، وهو ترجمة كارن جابر لكتاب أوديل مورو L’empire ottoman à l’age des reformes – Les hommes et les idées du “Nouvel Ordre” militaire, 1826-1914. يتناول الكتاب الإصلاحات العسكرية والإدارية التي أدخلت على الدولة العثمانية، أو ما سُمّي "النظام العسكري الجديد"، منطلقًا من تاريخ القضاء على فيالق الإنكشاريين في عام 1826 حتى أوائل الحرب العالمية الأولى. يقع الكتاب (416 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهرسًا) في سبعة فصول، موزعة في ثلاثة أقسام.
    • 9786144452349 ISBN
      السعر: 16.00 $
      بعد الخصم: 12.80 $
    • المؤلفون:

      مجموعة مؤلفين

      يضم كتاب استراتيجية المقاطعة في النضال ضد الاحتلال ونظام الأبارتهايد الإسرائيلي: الواقع والطموح (مجموعة مؤلفين)، الصادر حديثًا عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، باقة مختارة من بحوث مقدمة في مؤتمر يحمل العنوان نفسه، عقده المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في مدينة الحمّامات التونسية، بين 4 و6 آب/أغسطس 2016، شارك فيه جمع من الباحثين والأكاديميين. وزعت البحوث المنشورة في الكتاب (448 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهرسًا) في قسمين: الأول، حملات المقاطعة في الوطن العربي: التاريخ والمسارات؛ والثاني، حملات المقاطعة دوليًا: تجارب ونماذج. كتب عزمي بشارة مقدمة للكتاب بعنوان في تطبيع غير الطبيعي، تناول فيها مسألة نشوء مفهوم التطبيع، وإشكاليات في حدود مفهوم "التطبيع"، والتطبيع في الأراضي المحتلة – الخيارات والوقائع، وتحدّيات مقاومة التطبيع. يقول بشارة إن القوى العربية المتمسّكة بالقضية الفلسطينية وعدالتها، والتي تعدّها قضيتها، وليست قضية الشعب الفلسطيني وحده، وترفض قبول إسرائيل جزءًا طبيعيًا من المنطقة، تتبنى رفض التطبيع بوصفه موقفًا بدهيًا. وهذا ليس شعارًا، بل يعني رفض أن تكون العلاقات بإسرائيل طبيعية.


    • 9786144452356 ISBN
      السعر: 16.00 $
      بعد الخصم: 12.80 $
    • في كتابه بحر الصين الجنوبي: تحليل جيوبوليتيكي، الصادر حديثًا عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، يبحث دياري صالح مجيد في الأهمية التي يحظى بها اليوم بحر الصين الجنوبي بسبب وقوعه جغرافيًّا في نقطة التقاء طرق المواصلات البحرية الأكثر كثافة في العالم، حيث تمر عبره نصف التجارة الدولية التي يؤمل بأن تزداد مستقبلًا بشكل مكثف، في ظل الإمكانات السكانية والاقتصادية لدول آسيا - المحيط الهادئ، فضلًا عن وقوعه في إطار جغرافي يضم دولًا مهمة تتبادل أدوارًا تنافسية للسيطرة عليه، مع وجود مقومات تضفي عليه أهمية مزيدة في الجغرافيا السياسية، في مقدمها إمكانات نفطية وغازية في أعماقه، ربما تؤهله ليكون رديفًا للخليج العربي.
    • 9786144452301 ISBN
      السعر: 6.00 $
      بعد الخصم: 4.80 $