تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • شارك:
الحرب العراقية - الإيرانية - قراءة تحليلية
  • السعر :
    6.00 $
  • بعد الخصم :
    4.80 $
  • الكميّة:
  •  

النسخة الإلكترونية: $4


أمازون

غوغل بلاي

نيل وفرات

يرتبط كتاب "الحرب العراقية – الإيرانية 1980-1988: قراءة تحليلية مقارنة في مذكرات الفريق الأوّل الركن نزار عبد الكريم فيصل الخزرجي" (167 صفحة من القطع الصغير) ارتباطا أصيلا وعضويًّا بكتاب "مذكرات مقاتل" الذي أصدره المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات أيضا. فكتاب الباحث في المركز العربي والضابط السابق في الجيش العراقي عبد الوهاب القصاب هو تعقيب وتعليق وتحليل مستفيض لكتاب مذكرات الفريق الأوّل الركن نزار عبد الكريم فيصل الخزرجي رئيس أركان الجيش العراقي الأسبق بعنوان " الحرب العراقية – الإيرانية 1980-1988: مذكرات مقتل".

ويقدم كتاب الدكتور عبد الوهاب قراءة نقدية في مذكرات الخزرجي، وبعبارة أخرى، فإن عسكريًا عراقيًا خاض الحرب ضد إيران يقدم قراءة مذكرات عسكري عراقي خاض بدوره هذه الحرب، وكل منهما في موقع مختلف. وتكمن أهمية هذا الكتاب الذي لا تمكن قراءته وحده من دون مذكرات الفريق الأول الخزرجي في أن ما كُتب عن الحرب العراقية – الإيرانية قليل جدًا ولا يتناسب مع أهميتها العسكرية والإستراتيجية ومع المتغيرات الكبيرة التي خلّفتها في المنطقة العربية. وهذا الكتاب يضيف الكثير من التحليلات الجدية والمعلومات الجديدة، ولا سيما في حقل العسكريتاريا العربية ذات التجربة الطويلة في الميدان القتالي.

* موقع الكتب الإلكترونية يرحب بتعليقات و مناقشات المشاركين الحية و المهذبة في نفس الوقت ، لذلك نحن لا نتيح شاشة التعليقات ظاهرة و مفتوحة بشكل افتراضي، الى أن يقوم المستخدم بتسجيل الدخول.
البيانات غير متوفرة للمراجعات
الكتب
المقالات
  • مثّل سقوط الموصل 10 حزيران / يونيو 2014 إثر هجومٍ شنّته فصائل مسلّحة في مقدمتها تنظيم الدولة الإسامية في العراق والشام "داعش"، نقطة تحوّل كبيرة في المشهد السياسي في العراق، لا سيّما بعد انسحاب قوّات الجيش والشرطة العراقية، وتوالي سقوط المدن في شمال العراق وغربه. تقف هذه الورقة على التطورات المتسارعة في الأزمة العراقية منذ 10 حزيران / يونيو 2014 . وتحاول فهم الحدث وتوصيفه. وتقدّم روايتين متداولتين؛ الأولى: داعش بوصفه الفاعل الوحيد والمخطّط والمنفّذ لما جرى ويجري. والثانية، ترصد انبعاث حركات المعارضة السنّية في سياق انتفاضة الأنبار ضدّ الحكومة العراقية. وتستعرض الورقة مواقف القوى الفاعلة الداخلية: مواقف الحكومة وحلفائها، والفصائل المسلّحة وحلفائها، والقوى السياسية العراقية المشاركة في العملية السياسية؛ ومواقف الفاعلين المؤثّرين خارجيًّا: في الإقليم )إيران، والسعودية، وتركيا، والنظام السوري(، وفي النظام الدولي )روسيا، والدول الأوروبية، والولايات المتحدة(. وبعد ذلك، وفي ظلّ الصورة الملتبسة في العراق، تقدّم الورقة مشاهدَ عدة لمآلاتٍ محتملة للأزمة، والتقاطع بين هذه المشاهد

    نشر هذا المقال في العدد التاسع من دورية سياسات عربية