تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • شارك:
الأمة والدين: وجهات نظر حول أوربا وآسيا
  • السعر :
    14.00 $
  • بعد الخصم :
    11.20 $
  • الكميّة:
  •  

إن الانقسام بين الدين والقومية عنصر أيديولوجي في خطاب الحداثة الغربي، ولا يعمل في إدراك الغرب لغيرِ الغربيين فحسب، لكن أيضًا في الطريقة التي يفهم الغرب بها نفسه.

الفكرة الحالية التي ربما تكون أقل رقيًا، والمرتكزة جزئيًا على هذا المفهوم الفلسفي المتعلق بعقلانية الغرب، هي التي تقول إن تجربة تاريخية علمانية فريدة كانت لأوروبا الغربية والولايات المتحدة، بينما كان لآسيا – ولشرقها بالتحديد - تاريخ من التسييس الخطر للاختلاف الديني. هذا الانطباع مغلوط تمامًا، لأنه يُبقي على الرأي القديم المخطئ الذي يقول بالانقسام الكبير بين الغرب الحديث وباقي العالم المتخلف.

تطرح مجموعة المقالات الواردة في هذا الكتاب، ومحورها التجربة التاريخية في أوروبا الغربية (أي بريطانيا وهولندا وألمانيا) وفي آسيا (أي الهند واليابان)، إشكالية في ما يختص بفهمنا الحداثة الغربية ووظيفتها، باعتبارها أنموذجًا بالنسبة إلى باقي العالم.

* موقع الكتب الإلكترونية يرحب بتعليقات و مناقشات المشاركين الحية و المهذبة في نفس الوقت ، لذلك نحن لا نتيح شاشة التعليقات ظاهرة و مفتوحة بشكل افتراضي، الى أن يقوم المستخدم بتسجيل الدخول.
البيانات غير متوفرة للمراجعات
المقالات
  • اكتسب انتخاب رئيس الجمهورية في لبنان أهمية لا تقوم على الصلاحيات التي يتمتع بها الرئيس، إذ إنه فقدها بعد اتفاق الطائف ، بل على كون رئيس الجمهورية في لبنان هو الرئيس المسيحي الوحيد في العالم العربي. و يخشى اللبنانيون من حدوث فراغ في سدة رئاسة الجمهورية، وهو الاحتمال الأبرز . ذلك أن اشتراط نصاب الثلثين في كل جلسات الانتخاب يجعل من المستحيل اتمام عملية انتخاب الرئيس إلا بالتوافق المسبق على شخص الرئيس وهذا ما تفرضه معادلات دولية وإقليمية كما حصل في معظم الانتخابات الرئاسية السابقة، أو عبر تغيير ميزان القوى بالغلبة العسكرية كما حصل في مناسبات سابقة أيضاً.
كتب متعلقة