تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • شارك:
القضايا الاجتماعية الكبرى في العالم العربي
  • المؤلفون:
  • عبد الرحمن الشهبندر
  • رقم الطبعة : الثانية
  • سنة النشر : 2019
  • عدد الصفحات : 320
  • الحجم : 24*17
  • 9786144453117 ISBN:
  • السعر :
    12.00 $
  • بعد الخصم :
    9.60 $
  • الكميّة:
  •  

صدر عن سلسلة "طي الذاكرة" في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات كتاب عبد الرحمن الشهبندر القضايا الاجتماعية الكبرى في العالم العربي، في طبعة ثانية بعد أولى صدرت في القاهرة في عام 1936.

هذا الكتاب (320 صفحة بالقطع الوسط، موثقًا ومفهرسًا) بحسب تقديمٍ كتبه صقر أبو فخر، عبارة عن دراسات معمقة كان الشهبندر نشر معظمها في مجلة المقتطف القاهرية بين عامي 1934 و 1935 ، عالج فيها مجموعة من الموضوعات الحيوية التي كان المفكرون العرب يتصدون لها آنذاك بالبحث والتفكّر، مثل المدنية، المرأة والرجل، مصير الأسرة الشرقية، الشيوعية والأسرة، الدولة، الحكومة والرعية، المذاهب السياسية، أشكال الحكم الصالح، الحركة الكمالية، الاندماج الوطني أو التجانس، الوطنية، الزعامة، وحدة الأمة، الثورة، الدين والثقافة، أصل الشعور الديني، الدين والنهضة الأخلاقية الحديثة.

التحرير والبناء

فجميع تلك الموضوعات تندرج في سياق رؤية الشهبندر إلى مستقبل العالم العربي، والتي يمكن إيجازها بعبارتين: تحرير البلاد العربية من الاستعمار، وبناء الدولة الحديثة المتجانسة.

جعل الشهبندر من قضية الخلافة والسلطنة، علاوة على فكرة "حكومة القاهرين" ومسألة التجانس (الاندماج الاجتماعي) في بؤرة بحوثه ومقالاته وخطبه، وتوفر دائمًا على التنبيه إلى مزايا فصل الخلافة عن السلطنة، وكان يردد أن "ماسُمي بِـ ’الخلافة‘ منذ أعصار [عصور] لم يكن سوى سلطنة مذمومة وحكومة مردودة شرعًا. وأن الذين كانوا يسمّون بِـ ‘الخلفاء’ لم يكونوا غير الملوك والسلاطين".

في هذا الحقل من المعرفة قسّم الشهبندر أشكال الحكم خمسة أشكال هي: الشكل العصامي الديمقراطي؛ الشكل العظامي الارستقراطي الاستبدادي الأوتوقراطي؛ الشورى النقابي الشيوعي اللاوطني؛ الفاشستي المتطرف في الوطنية؛ الشكل المستبد العادل أو النيّر، وهو ما اعتبره ملائمًا للحكم ولا شكل ملائمًا غيره، وراح يبشر به في البلاد العربية، بالتحديد في الشام والعراق.

من المحيط إلى المحيط

في مقدمة الكتاب، يقول الشهبندر: "ليس من قصدنا أن تتناول هذه المقالات التي نشرناها تباعًا في مجلة المقتطف جميع القضايا الاجتماعية الكبرى في العالم العربي؛ فهذه أكثر من أن تتناولها مجلة مهما اتسع صدرها، بل حسبنا أن نخص بالذكر منها هذه الموضوعات الرئيسية التي عالجناها بشيءٍ من الإيضاح ربما لم نكن لنحتاج إليه لو اقتصرنا على الكتابة لمصر أو لسورية أو للعراق مثلًا. أمّا والعالم العربي متسعٌ فسيح يمتد من المحيط إلى المحيط ويحوي أنواعًا من التربية المتفاوتة في الدرجات، فلا بدَّ من ملاحظة هذا التفاوت بتقديم الشروح والإيضاحات الضرورية، مع الإشارة إلى مثل هذه القضايا عند الأمم الأخرى".

يضيف: "في الحق أن سهولة الاتصال بين شعوب الأرض وتقريب المسافات بين القارات وشدة الامتزاج بين الثقافات وارتباط المصالح بين الممالك، كل ذلك سينهنه من غرب الذين يزعمون أنهم خلقوا خلقًا خاصًّا كذّب من بعده النسّابون، وسيجعل القضايا الاجتماعية في المجتمع البشري متشابهة وطرق معالجتها متقاربة، لأن الإنسان بالغًا ما بلغ من التأثر ببيئتِه الخاصّة تابع في تدرّجهِ لقواعد اجتماعية عامة مستقاة من تجارب واختبارات متماثلة في جميع الأفراد والجماعات".

* موقع الكتب الإلكترونية يرحب بتعليقات و مناقشات المشاركين الحية و المهذبة في نفس الوقت ، لذلك نحن لا نتيح شاشة التعليقات ظاهرة و مفتوحة بشكل افتراضي، الى أن يقوم المستخدم بتسجيل الدخول.
البيانات غير متوفرة للمراجعات