تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • شارك:
البعثات التعليمية في اليابان والمغرب
  • المؤلفون:
  • يحيى بولحية
  • رقم الطبعة : الأولى
  • سنة النشر : 2016
  • عدد الصفحات : 847
  • الحجم : 24*17
  • 9786144450673 ISBN:
  • السعر :
    30.00 $
  • بعد الخصم :
    24.00 $
  • الكميّة:
  •  
يقع الكتاب في قسمين. عنوان القسم الأول: الإطار العام للبعثات التعليمية المغربية (1844-1912) والبعثات التعليمية اليابانية (1853-1945)، وهو مجزأ في ثلاثة فصول. يقدم الفصل الأول مسحًا شاملًا لأوضاع المغرب السياسية والاجتماعية والتعليمية في فترة ما قبل الحماية الفرنسية، فيتحدث المؤلف عن بنية المخزن الحسني واتجاهاته، ووقوعه بين مطرقة الضغط الأوروبي وسندان خطاب الاصلاح الداخلي، وعن عهد الوصاية وسير المخزنين العزيزي والحفيظي نحو الأزمة، ثم بلقنة المجتمع المغربي. كما يتطرق إلى خصوصيات التعليم في المدرسة المغربية.
في الفصل الثاني، الذي يحمل العنوان "أوضاع اليابان السياسية والاجتماعية والتربوية بين العزلة والانفتاح والتوسع، يتحدث بولحية عن المجتمع الفيودالي الياباني، وحملة بيري والتحدي الغربي للعزلة اليابانية، وأسطورة الميجي ومطلبا التحديث والاصلاح الدستوري، وثقافة الجماعة والتضحية. كما يقدم المؤلف عرضًا مفصلًا للمدرسة وسياسة التعليم في اليابان، وللمجتمع الياباني بين العسكريتاريا والامبريالية.
محور الفصل الثالث هو دراسة علاقة المجتمع بالسلطة في المغرب واليابان، يعرض فيه المؤلف النظرة المغربية لليابان، والأسطورة اليابانية ومبدأ الوحدة وكاريزماتية السلطة المنهارة في المغرب، والولاء والوحدة في اليابان والحماية في المغرب، وتعارض الخطابات وتنافر الذهنيات بين المغرب واليابان، ودراسة مقارنة بين محمد الصفار وفوكوزاوا يوكيتشي، إضافة إلى مقدمات التعليم في المغرب واليابان ونتائجه.
يُقسم القسم الثاني، "كرونولوجيا البعثات التعليمية المغربية واليابانية إلى أوروبا وأميركا: قضايا وإشكالات"، أيضًا في ثلاثة فصول. يقدم المؤلف في الفصل الرابع من الكتاب بحثًا في مقدمات البعثات التعليمية المغربية ونتائجها، وصورةً دقيقة للمغاربة في أوروبا خلال القرن التاسع عشر، وللبعثات التعليمية في عهد الحسن الأول بالأرقام والقضايا والإشكالات، إضافة إلى تحديد معايير انتقاء المشاركين في هذه البعثات، وقضايا التمويل والنفقات، وعودة المبتعثين إلى المغرب وإشكالية اندماجهم في مجتمعهم.
وإن تصدى هذا الفصل للبعثات التعليمية المغربية، فالفصل الخامس يستعرض البعثات التعليمية اليابانية وصناعة النخبة الإصلاحية بعد إياب المبتعثين، ويفصل بالأسماء، وبدقة متناهية، بعثات الباكوفو وبعثات شوتشو وساتسوما المعارضة للباكوفو، وبعثة إيوكارا، مقدمًا نماذج من المتعلمين اليابانيين في الخارج، وقضايا التمويل، إلى جانب الخبراء الأجانب في اليابان.
أما الفصل السادس والأخير من الكتاب فخصّصه بولحية لعرض النتائج المتباينة لمقارنة البعثات التعليمية المغربية واليابانية، من منطلقات أربعة: شمولية ميادين التعليم الياباني وهواجس التعليم العسكري في المغرب؛ اندماج المتعلمين اليابانيين وتهميش الكفاءات المغربية؛ والبعثات التعليمية المغربية واليابانية بين الكفاءات الفردية المنعزلة ونخب الفعل الجماعي؛ والبعثات التعليمية اليابانية والمغربية بين منطق القطيعة والاستمرارية ومبدأ النخبة والشمولية.

* موقع الكتب الإلكترونية يرحب بتعليقات و مناقشات المشاركين الحية و المهذبة في نفس الوقت ، لذلك نحن لا نتيح شاشة التعليقات ظاهرة و مفتوحة بشكل افتراضي، الى أن يقوم المستخدم بتسجيل الدخول.
البيانات غير متوفرة للمراجعات
الكتب
المقالات
  • يستقرئ البحث طبيعة الصراع السياسي الذي شهده المغرب في فترة ما قبل الحماية الفرنسية عام 1912م، وهي مرحلة مخاض وتحوّل سياسيين، مهّدت بطريقة أو بأخرى للسقوط السياسي للمخزن، بعد أن كشفت الانتفاضات والصراعات السياسية علله المزمنة وأزماته الحادة.
    تتتبع الورقة محاور الصراع السياسي من خلال ثلاثة عناصر رئيسة؛ يتناول العنصر الأول التنافس السياسي بين أسرتين مخزنيتين خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر، وهما آل الجامعي وآل بن موسى، وما أسفر عنه من إنهاك مؤسسة المخزن، والحد من الكاريزما التي تمتعت بها، خاصة خلال فترة حكم الحسن الأول (1873 - 1894م). 
    فيما درس العنصر الثاني أبرز حركتين أسهمتا في استنزاف إمكانات المخزن المادية والرمزية، وهما حركة الجيلاني ابن إدريس الزرهوني الذي دخل في مواجهة مسلحة مع جيوش السلطان عبد العزيز؛ واختصت الحركة الثانية (حركة الريسولي) في اختطاف الأجانب، وفي توتر العلاقة بين المخزن والقوى الأجنبية، وما نتج عنها من إرهاق مالية المخزن وقيمه الرمزية والسياسية.
    أما العنصر الثالث فخصص للكشف عن طبيعة الصراع بين الفاعلين السياسيين المباشرين (السلطان عبد العزيز، وأخيه عبد الحفيظ)، وما نتج عنه من حراك سياسي داخلي مشفوع ببروز المدونات الدستورية وأشكال التعاقد السياسي التي حاولت التأصيل للواقع الجديد.
    كما أشرنا إلى أهمية استقراء مخبر التاريخ، لمساءلة الواقع الراهن على أساس أنّ صور التاريخ تظلّ متحركة ومساعدة على فهم الحاضر بكل تعقيداته ومظاهره المتباينة والمختلفة.

  • الثوابت والمتغيرات

    تناقش هذه الورقة العلاقات المغربية الأفريقية في ضوء الزيارة الأخيرة التي قام بها ملك المغرب إلى كلّ من مالي، وساحل العاج، وغينيا الإستوائية، والغابون، وما تميزت به من سابقاتها بكثافة أجندتها، وأهمية الوفد المؤلَّف من سياسيين ورجال أعمال، ما أسفر عن توقيع اتفاقيات إستراتيجية عديدة مع الدول المذكورة. وضمن هذا السياق ترصد هذه الدراسة الثوابت التاريخية التي تحكمت في العلاقة بين الطرفين، بالنظر إلى أنّ التاريخ مختبَر يكشف عن سيرورة التحول، ويوضح العمق الإستراتيجي لفهم الحاضر وتعقيداته المتشابكة. كما تتناول الورقة أيضًا المتغيرات السياسية، والاقتصادية، والدينية، بين الجانبين؛ بالاستقراء، والتحليل، والمقاربة، والتأويل. فما هي طبيعة العلاقة التاريخية بين المغرب ودول غرب أفريقيا؟ وما هي المتغيرات التي ساهمت في كثافة الحضور المغربي بالمنطقة؟ وما الجديد الذي تضيفه المبادرات المغربية السياسية، والاقتصادية، والأمنية؟ وما هي الصعوبات التي قد تعرقل الطموحات المغربية في القارة بوجهٍ عامّ؟ هذه هي المحاور التي تدور حولها هذه الدراسة.
  • تتناول هذه الورقة نشأة الفكر الدستوري في المغرب منذ إرهاصاته الأولى في مطلع القرن العشرين، مع دخول النخب المشرقية وتأسيسها بعض المنابر الصحافية وتحريرها المذكّرات ومشاريع القوانين الدستورية ضمن سياق تاريخي تميز بشدة التنافس الإمبريالي، ومحاولة كل من فرنسا وإسبانيا الانفراد بإدخال «الإصلاحات » التي تريانها «ضرورية » لتثبيت مواقع النفوذ الاستعماري. وتتوخى الورقة قراءة هذه المشاريع الدستورية وضروب تأثّرها بالتجارب العالمية –ومن بينها تجربة التحديث اليابانية- بتفكيك نصوصها وتأويل معانيها، ومحاولة تنظيمها واستنتاج الثوابت التي حكمت منطقها الداخلي وسيرورتها التاريخية؛ وذلك بعد التقديم لها بإطلالة على نشأة الصحافة وتطورها في المغرب عند بداية القرن العشرين، باعتبارها وسيلة رئيسة عرفت بهذه المشاريع وأرخت للحظة مهمة في تاريخ الوعي الدستوري.