تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • شارك:
للإشتراك سنـوياً بالدوريات إضغط هنا
مجلة سياسات عربية - العدد 2
  • السعر :
    3.99 $
  • الكميّة:
  •  
 يضم العدد الثاني من مجلة سياسات عربية الدراسات والأوراق التالية:
 الاتحاد الأوروبي و الربيع العربي (بشارة خضر)
الاسلاميون وتحديات التأييد الشعبي في مصر ( مروة فكري)
 انتخابات الكنيست (مهند مصطفى)
 المعارضة المسلحة السورية: وضوح الهدف وغياب الرؤية (مروان قبلان)
 سياسة الغموض النووي الاسرائيلي (محمود محارب)
 التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية في المغرب ( محمد باسل منار)
 العراق والاحتجاجات و أزمة النظام السياسي (يحيى الكبيسي)
 الثورة السورية: الأيام الأولى (فواز حداد)
 وفي باب مراجعات الكتب عرضت المجلة للكتب التالية: "انفصال جنوب السودان: المخاطر والفرص" (أحمد أبو شوك)، "الحل الاسلامي في الأردن" (خالد وليد محمود)، "الأزمة السورية: الجذور والأثار الاقتصادية والاجتماعية" (علي عبد القادر)، "الأمة المسلحة: صعود ظاهرة الاحتياط في اسرائيل وأفولها (محمود محارب). وإلى ذلك تضمن العدد أهم محطات التحول الديمقراطي في الوطن العربي، والوقائع الفلسطينية، واتجاهات الرأي العام العربي نحو الثورات العربية (محمد المصري) وهو عرض للمؤشر العربي الذي ينفذه المركز سنوياً ويستطلع فيه الرأي العام العربي ومواقفه من قضية محددة. 

 
اشتر مقالاً
  •   المؤشِّر العربيّ هو استطلاعٌ سنويٌّ ينفِّذه المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات في البلدان العربيّة؛ بهدف الوقوف على اتّجاهات الرّأيّ العامّ العربيّ نحو مجموعةٍ من المواضيع الاقتصاديّة والاجتماعيّة والسياسيّة. وقد أنجز المركز استطلاع المؤشّر العربي لعام 2012 / 2013 خلال الفترة الممتدّة من تمّوز/ يوليو 2012 إلى كانون الثّاني / يناير 2013 ، وكان موضوعه قياس اتجاهات الرأي العام في المنطقة العربية نحو الثورات العربية. وقد نُفِّذ هذا الاستطلاع ميدانيًّا، من خلال إجراء مقابلاتٍ وجاهيّةٍ مع 19546 مستجيبًا، موزعين على عيّناتٍ ممثِّلة لمجتمعات 13 بلدًا عربيًّا هي: موريتانيا، والمغرب، والجزائر، وتونس، ومصر، والسّودان، وفلسطين، ولبنان، والأردن، والعراق، والسعوديّة، واليمن، والكويت. وقد نفّذته فرقٌ بحثيّةٌ مؤهَّلةٌ ومدرَّبةٌ، تابعةٌ لمراكز ومؤسّساتٍ بحثيّةٍ في البلدان المذكورة، تحت الإشراف الميدانيّ لفريق المؤشِّر العربيّ بالمركز. يعتمد المؤشر العربيّ العيّنة العنقوديّة الطبقيّة (في المستويات) متعدّدة المراحل، المنتظمة والموزونة ذاتيًّا والمتناسبة مع الحجم، في جميع الاستطلاعات التي نُفِّذت في تلك البلدان. وجرى الأخذ في الاعتبار المستويات (الطبقات) التّالية: الحضر والرِّيف، والتّقسيمات الإداريّة الرّئيسة في كل بلدٍ بحسب الوزن النِّسبيّ الخاصّ بكلّ مستوى من مستويات جميع سكّان البلد؛ بحيث يكون لكلّ فردٍ في كلّ بلدٍ مستطلَع احتماليّة متساوية
    في أنْ يكون واحدًا من أفراد العيِّنة، وبهامش خطأ يتراوح بين ± 2- 3% في جميع البلدان.

     
  •    تناقش هذه الورقة فشل النخب السياسية العراقيّة في تسوية الإشكالات الأساسية التي فجّرها احتلال العراق في نيسان/ أبريل 2003 ، حتّى بعد إقرار الدستور العراقيّ في عام 2005 . وترى الورقة أن الدستور الذي جرى إقراره غير قابل للتطبيق والاستمرار، لعواملَ ذاتيّة بحتة. فهو عاجز عن تقديم أجوبة عن الأسئلة أو الوقائع المستحدثة. فالبدائل التكتيكية التي أوجدت من أجل إنتاج أنظمةٍ هجينة بدايةً من عام 2006 لم تنجح في تج  اوز الأزمة البنيويّة التي يعانيها النظام. ولا سيّما أنّ المحاولات التي وُصفت بالتوافقيّة، من أجل الحفاظ على الوضع السياسي الهشّ اعتمادًا على ميزان القوى القائم - وليس على مبادئ مرجعيّة حاكمة يقبلها الجميع - لم تتحوّل إلى أعرافٍ سياسية ملزمة للأطراف السياسيّة الممثِّلة لمكوّناتٍ إثنيّة ومذهبيّة، ولم تتحوّل على الأقلّ إلى اتفاقات تحترمها الأطراف جميعًا.

     
  •   تعالج هذه الدراسة سياسة الغموض النوويّ الإسرائيليّة التي تبلورت في ستينيّات القرن الماضي، وما انفكّت إسرائيل تتبنّاها حتى اليوم. وتقف هذه الدراسة على جذور تلك السياسة وعلى العوامل الداخليّة والخارجيّة التي ساهمت في بلورتها. وتتابع في هذا السّياق تأثير الولايات المتّحدة الأميركية في تلك السياسة من خلال متابعة تطوّر الاتصالاتوالمفاوضات بينها وبين إسرائيل بشأن المشروع النوويّ الإسرائيليّ والتّفاهمات التي جرت بين الدولتين في عقد الستينيّات والتي تُوِّجت باتّفاق غولدا مئير– نيكسون في عام 1969 بشأن حيازة إسرائيل السّلاح النوويّ. كما تتابع الجدل والنقاش الذي دار بين الباحثين والخبراء الإسرائيليّين بشأن هذه السياسة، منذ ثمانينيّات القرن الماضي، وتستعرض وتحلِّل وجهات نظر أنصار سياسية الغموض النوويّ الإسرائيليّة ومواقفهم من ناحية ووجهات نظر دعاة سياسة الرّدع النوويّ العلنيّة الإسرائيليّة من ناحية أخرى. كما تستعرض الدراسة استعدادات إسرائيل للضربة الثانية النوويّة وتحلِّل أهداف سياسة إسرائيل النوويّة.
    نشر هذا المقال في العدد الثاني من دورية سياسات عربية
  •  تستعرض هذه الدراسة التنظيمات العسكرية السورية المختلفة التي تنشط حاليًا ضد النظام السوري، وتناقش الظروف التي أدت إلى تشكيلها إضافة إلى طبيعتها الفكرية والسياسية، وارتباطاتها، والجهات التي تمولها. وترى الدراسة أنه يمكن القول، بشكل عام، إن هذه التنظيمات تنقسم إلى تيارين رئيسين: تيارٌ ذو توجهات علمانية، وآخر ذو توجهات إسلامية. وترى الدراسة أن العفوية قد لازمت نشأة هذه التشكيلات العسكرية المختلفة، كما أن تشكيلها جاء ردّة فعلٍ على عنف النظام، أكثر منه فعلًا سياسيًّا مقصودا. يضاف إلى ذلك، أن تصدي فئاتٍ غير متعلمة لمهمة تشكيل معظم قيادات هذه التشكيلات العسكرية وقياداتها قد أسهم في عدم وضوح الرؤية لدى أغلبها. تمثل هذه الدراسة محاولةً لتقديم إسهامٍ لسد النقص في الدراسات الأكاديمية، المكتوبة باللغة العربية، حول المعارضة السورية المسلحة.
    نشر هذا المقال في العدد الثاني من دورية سيساسات عربية 
  •   يهدف هذا البحث إلى تحليل نتائج انتخابات الكنيست (البرلمانيّة) الإسرائيليّة التاسعة عشرة التي جرت في كانون الثاني / يناير 2013 . يدّع ي البح ث أنَّ النتائج الأخيرة شكَّلت استمراريّة لتغيّراتٍ سياسيّة واجتماعيّة كانت قد حدثت ولا تزال في السّياسة والمجتمع الإسرائيليّين، مثل تراجع الأحزاب الكبيرة، والاستمراريّة في بعض أنماط التّصويت التقليديّة في المجتمع الإسرائيليّ. إلّا أنَّها من جهة أخرى شهدت تحوّلاتٍ جديدةً، أهمّها هيمنة اليمين على المشهد السياسي الإسرائيليّ، فقد أظهرت الانتخابات غياب البديل السياسي لحزب الليكود في إسرائيل. ولأوّل مرّة لا يظهر حزبٌ سياسي ينافس الليكود على تأليف الحكومة. وجاء ذلك في إطار تعزيز قوّة اليمين الجديد في إسرائيل وتراجع معسكر أحزاب اليسار. كما بيَّنت نتائج الانتخابات، لأوّل مرّة، غلبة العامل الاجتماعي - الاقتصادي على قرار التصويت، بعدما كان العامل السياسي - الأمنيّ هو المهيمن على السلوك الانتخابي الإسرائيليّ. وقادت هذا التّغيير الطبقات الوس طى والعليا الإسرائيليّة بتأييدها الكبير حزب "يش عتيد" الذي وضع مصالح الطبقة الوسطى الإسرائيليّة في مركز خطابه الاجتماعي. في المجمل، يبيِّن البحث أنَّ منظومة اليسار واليمين التحليليّة لا تُجدي في فهم أنماط التّصويت في الانتخابات الإسرائيليّة.
    نشر هذا المقال في العدد الثاني من دورية سياسات عربية. 

  •   هذه الدِّراسة هي قراءةٌ لنتائج الاستفتاء على الدّستور في مصر، الذي أيّده 63,8% من المشاركين، في حين رفضه 36,2 % منهم. وترى المعارضة أنَّ هذه النّتيجة، هي بمنزلة شهادةٍ على تحوّلها إلى قوّةٍ منظَّمة في مواجهة تيّار الإسلام السياسيّ الذي تناقصت شعبيّته. فهل تدلّ نتائج الاستفتاء على الدّستور بالفعل على تراجع شعبيّة تيّار الإسلام السياسيّ في مصر، أو على انخفاض معدّلات تأييد الإخوان المسلمين على وجه الخصوص، وعلى أنَّ المعارضة قد طوَّرت بديلًا جاذبًا للنّاخبين؟ وتخلص هذه الدِّراسة إلى أنَّ انخفاض نسبة المشاركة في الاستفتاء، قد أنقص - على الأرجح - رصيد معارضي التيّار الإسلامي. فلقد فشلت المعارضة - كما يبدو حتّى الآن - في بلورة مشروعٍ بديلٍ واضحٍ للمشروع الإسلاميِّ. وعلى الجانب الآخر، يُنذر استمرار انخفاض نسبة المشاركة إمّا بأنَّ قطَاعًا من المصريّين لا يجد من يمثِّله، أو بأنَّ اليأس تسرَّب إليه؛ بحيث لم يعُدْ يجد فائدةً في العمليّة السياسيّة. وهو الأمر الذي ينبغي للتيّارات والقوى السياسيّة كافّة الانتباه إليه.
    نشر هذا المقال في العدد الثاني من دورية سياسات عربية. 

  •  لقد بدّدت الموجة الديمقراطيّة، حتّى الآن، سلميّةً كانت أم عنيفة، الكثير من الأوهام المنتشرة في الغرب وخصوصًا في أوروبا. من بين تلك الأوهام الوهم القائل بما يُسمّى بـ "الاستثناء العربيّ"؛ أي أنّ العرب غير معنيّين بالديمقراطيّة، ولا يكترثون بوجودها في حياتهم أو عدمه، فهم أصلًا غير مستعدّين لها. أمّا الوهم الثاني الذي تقوّض فهو وهم دكتاتورنا الجيّد"، الذي يقوم على الزعم بأنّ الدكتاتوريّين الموالين للغرب يمثّلون رهانات أفضل ممّا يمثّله البديل الإسلاميّ. أما الوهم الثالث فيتمثل في أنّ العالم العربيّ نفسه وهمٌ، وأنّ جاذبيّة الهويّة العربيّة المجتازة للحدود قد تلاشت. غير أنّ الثورات العربيّة برهنت على أنّ هذا الوهم خاطئ. فلم يكن من باب الصدفة أن تجتاح موجة التغيير عددًا من الدول العربيّة في آنٍ واحد، بالطريقة نفسها وبالشّعارات نفسها تقريبًا، تُهتَف باللّغة العربيّة نفسها، وتتمكن في فترةٍ وجيزةٍ جدًا من إسقاط أربعة أنظمة. الثورات العربية التي أخذت الأوساط الأكاديمية على حين غرة، جعلت بعضهم يقول إنّ فهم مستقبل سياسات الشرق الأوسط يجعل الأكاديميّين بحاجة إلى تقويمٍ جديٍّ للأهمّية المستعادة للهويّة العربية .

* موقع الكتب الإلكترونية يرحب بتعليقات و مناقشات المشاركين الحية و المهذبة في نفس الوقت ، لذلك نحن لا نتيح شاشة التعليقات ظاهرة و مفتوحة بشكل افتراضي، الى أن يقوم المستخدم بتسجيل الدخول.
الأعداد الأخرى للمجلة المختارة، قد يهمك قراءتها