تمت عملية الإضافة الى سلة التسوق بنجاح لديك الآن  مادة/مواد في سلة التسوق الخاصة بك
  • شارك:
للإشتراك سنـوياً بالدوريات إضغط هنا
استشراف - العدد الثالث
  • السعر :
    10.00 $
  • الكميّة:
  •  

تكتسي المسألة الطاقية أهميةً مركزيةً في العالم العربي، إذ تُثار تساؤلات جدية بشأن إدارة فترة ما بعد ذروة النفط وذروة الغاز، إضافةً إلى أسئلة الاستهلاك الطاقي والنجاعة الطاقية والتنمية المستدامة. وتتطلب مواجهة هذه التحديات تغيرًا جذريًا في الأنظمة الطاقية والأنماط الاستهلاكية للطاقة، وتعزيز موارد الطاقة المتجدّدة النظيفة والمستدامة، وهو ما يقتضي بدوره جهدًا جماعيًا على مستوى تطوير السياسات العامة والخاصة وتنفيذها على نحوٍ ناجع، وعلى مستوى الدراسات والبحوث، ولا سيّما في مجالَي الابتكار والاستشراف. ومن ثمّ، خصّصت دورية استشراف عددها الثالث لمحور "استشراف مستقبل الطاقة". وقد ضمّ العدد ثلاثة أقسام (دراسات، وترجمات، ومراجعات)؛ تضمّن قسم الدراسات عشر دراسات تناولت بالبحث والتحليل إشكاليات مصادر الطاقة في العالم العربي، من دون أن تغفل دراسة مستقبل الطاقة في العالم وتحولاته التكنولوجية. بينما ركز قسم الترجمات على الطاقة النظيفة والمتجددة ودورها في مستقبل سوق الطاقة. أما قسم المراجعات، فقد تناول عروضًا ومناقشاتٍ لأهم الكتب الصادرة حديثًا في هذا المجال.

اشتر مقالاً
  • إن التصريح الذي يستشهد به كثيرون، نقلًا عن وزير النفط السعودي السابق أحمد زكي يماني، أن "العصر الحجري لم ينته بسبب النقص في الحجارة، وأن عصر النفط سينتهي قبل أن ينفد النفط" ليس دقيقًا تمامًا. فالعصر الحجري لم ينته قط؛ فهو لا يزال قائمًا حتى اللحظة على شكل حجارة لا نزال نستخدمها في بناء المنازل والجسور والمعالم الأثرية. ما انتهى هو جانب من جوانب العصر الحجري، أي صناعة الأدوات من الحجارة التي استبدلت، لأسباب عملية، بالبرونز والمعادن مع ظهور الصناعات المعدنية، وتحديدًا صهر البرونز والحديد. أطروحة هذا البحث أن المنطق ذاته ينطبق على النفط؛ إذ إنه من المحال أن يكون هناك عصر ما بعد النفط في القرن الحادي والعشرين ولا حتى أبعد من ذلك بكثير.
  • زادت في الآونة الأخيرة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية من حصتها في سوق الغاز العالمية، وبدأت في أداء دور متنامٍ في استهلاك الغاز واستيراده. وفي الوقت الذي يجري فيه تصدير كميات ضخمة من الغاز الطبيعي المسال من المنطقة، يُبرز ناجي أبي عاد أنّ دولًا خليجية عدة، تعاني عجزًا متناميًا في الغاز، قد زادت في الآن ذاته من استيراده عبر خطوط الأنابيب وبشكله المسال من دول الجوار ومن خلال السوق الدولية. ومن ثمّ، يناقش التحديات المتمثلة بالاكتفاء الذاتي من الطاقة، وبناء قاعدة لصناعة البتروكيماويات والأسمدة وتطويرها، فضلً عن بروز سوق خليجية للغاز الطبيعي المسال، وبناء شبكة الغاز الخليجية الإقليمية، إضافةً إلى تحويل قسم من إنتاجها من الغاز لاستعماله وقودًا وقيمًا في صناعات كبرى محلية.
  • يعرض هذا البحث ديناميات التكامل الإقليمي في مجال الغاز بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية منذ انطلاق "مشروع دولفين للطاقة" في عام 1999؛ ويقترح سيناريوهات لصادرات الغاز عبر خطوط الأنابيب حتى عام 2020. فاستنادًا إلى فرضية عامة ترى أن الاعتبارات الجيوسياسية الإقليمية تُثّل المحرّك الرئيس للتكامل الإقليمي في مجال الغاز (أو لعدم وجوده بين بعض البلدان)، يقترح هذا البحث ثلاثة سيناريوهات لمستقبل تجارة الغاز عبر خطوط الأنابيب، انطلاقًا من الأحكام التعاقدية المعروفة لاتفاقات توصيل الغاز لدى شركة دولفين للطاقة المحدودة، باعتبارها مقاربة نوعية في تقويم المخاطر الجيوسياسية.
  • جدّدت الظرفية الاقتصادية، الموسومة خلال الأعوام القليلة الماضية بانهيار أسعار النفط، أسئلةَ الخروج من اقتصاد الريع والتنويع الاقتصادي والاستدامة في الاقتصادات الخليجية. ويستشرف خالد الخاطر في هذه الورقة شروط الخروج من نموذج النمو القائم، لتحويل الاقتصادات الخليجية من اقتصادات ريعية تعتمد على الاستخراج والاستقطاع والتوزيع إلى اقتصادات تعتمد على العمل والإنتاج، وتنويع النشاطات والصادرات، فضلًا عن تحويل الموارد الطبيعية الناضبة إلى أصول يتولّد منها نمو مستدام وتوظيف الصناديق الخليجية السيادية لبلوغ هذا المرام. ويركّز الخاطر أساسًا على بُعد التنويع الاقتصادي وشروط إنجاحه؛ من تنميةٍ لرأس المال البشري، وإصلاح للقطاعين العام والخاص، واستدامةٍ للنموذج التنموي.
  • مع تبوّء الغاز مكانة مرموقة بين مصادر الطاقة، وزيادة الاعتماد عليه لاعتبارات مرتبطة بالبيئة والتكلفة الاقتصادية، ازدادت أهمية منطقة شرق المتوسط بعد الاكتشافات الغازية المهمة التي شهدتها خلال السنوات القليلة الماضية، والموزّعة أساسًا بين مصر، وقبرص، وإسرائيل، وتركيا، ولبنان، وفلسطين، وسورية. يستكشف مروان قبلان في هذه الورقة الرهانات الجيوسياسية لهذه الاكتشافات الغازية، والتي تزداد حدّتها نتيجة حالة عدم الاستقرار وضعف إمكانات التعاون بين بلدانها، في ضوء وجود عدد من الصراعات المزمنة أو الحديثة النشأة. ويخلص إلى أنه كي يصبح الغاز نعمةً على المنطقة، ينبغي لدولها التفكير على أساس إقليمي؛ وهو ما لا يمكن أن تقوم له قائمة، ما دام الكيان الصهيوني مستمرًا في سياساته الاستعمارية؛ لتظلّ منطقة شرق المتوسط من هذا المنظور "منطقة الفرص الضائعة".
  • تُعدّ الجزائر بلدًا ذا موارد طاقية تقليدية من المحروقات مهمة نسبيًّا، تمخّضت عنها صناعة للنفط والغاز من الطراز العالمي، وسمحت بتوافر طاقة أسهمت في تطوير عدد من القطاعات، وشكّلت ريعًا مكّن من إنجاز كلّ البنى التحتية والبرامج الاجتماعية. لكن هذا الريع لم يولّد ثروات جديدة مستدامة من شأنها أن تأخذ البَدَل على المدى البعيد. ومن هنا، يعكف عبد المجيد العطار على إبراز الحاجة الملحّة في المستقبل القريب إلى الموازنة بين هذا الريع، الذي يظلّ ضروريًا لعدة سنوات مقبلة، وتنفيذ انتقال طاقي على غرار ما يحدث في جميع أنحاء العالم، لأجل ضمان الأمن الطاقي. ويعتبر العطّار أنّ مصلحة الجزائر تقتضي إعداد استغلال المحروقات غير التقليدية التي تتوافق، في الوقت الحاضر وفي المستقبل، مع الجزء الأعظم من التجديد الممكن لموارد الطاقة.
  • تهدف هذه الدراسة إلى تقييم تأثير ثورة الغاز الصخري في البلدان التي لها احتياطات مهمة من هذا المورد الطاقوي. وفي هذا الصدد، تبرز الجزائر من بين أكثر مناطق العالم التي يحوي باطنها كميات من الغاز الصخري ذات أهمية، مركَّزة بالأساس في مناطق الجنوب ذات الطبيعة الصحراوية القاحلة. وعلى الرغم من التفاؤل بإمكانية الذهاب بعيدًا في تنويع موارد الطاقة التي تُعَد الدعامة الأساسية للاقتصاد الجزائري، من خلال تعويض الغاز الصخري لنقص احتياطات البلاد من الموارد النفطية التقليدية، فإن الاعتبارات البيئية والمقاوَمة الاجتماعية التي رافقت التجارب الأولى لبداية استغلال حقول الغاز الصخري، قد ترهن توجهات هذه الإستراتيجية الطاقوية في الجزائر، وتدفعها إلى التوسع بقدر أكثر نحو خيارات اقتصادية أخرى.
  • يتطلب الانتقال الطاقي تعديلَ مزيج الطاقة من خلال دمج مصادر الطاقات المتجددة. ويتماشى ذلك مع انتقال قانوني من أجل تعزيز فرص نجاح هذا التحول. وهناك أيضًا حاجة إلى إعادة تكييف سلوك كل فرد من هذا المنطلق، لا سيما من وجهة نظر الحوكمة والتخطيط وتدابير الدعم والإجراءات الإدارية التي تنظم عملية الانتقال. ويتعين أيضًا على هذا التحول التوفيق بين حتميات تنمية الطاقات من مصادر متجددة وموارد التنمية المعقولة. والحقيقة أنه لا يوجد نموذج مثالي للانتقال الطاقي؛ فعلى الرغم من أن بعض البلدان، مثل المغرب، قد بدأت في اعتماد نظام للطاقة يأخذ في الاعتبار أهداف التنمية المستدامة، فإن بعض العقبات يمكن أن تعرقل تطور الانتقال الطاقي. كما يجب أن يراعي التنفيذ الفعال للانتقال الطاقي تجارب الدول الأخرى التي تهدف إلى إيجاد حلول عميقة لتكييف النظم القانونية والاقتصادية والمالية.
  • تتقدم معظم دول العالم ببطءٍ في طريق تبنّي إستراتيجية مستقبلية وطنية للانتقال الطاقي، فقد تقدمت بعض الدول في هذا الاتجاه بنجاح يغري بالمحاكاة. ففي 21 أيار/ مايو 2017، صوّت مواطنو دولة سويسرا الكونفدرالية ضمن استفتاء شعبي، عبر الاستبيانات العامة والانتخابات، ب "نعم" بنسبة 58 في المئة على مشروع "الإستراتيجية الوطنية الطاقية إلى أفق عام 2050 ". تمثل هذه التجربة الرائدة ل "الانتقال الطاقي" نموذجًا جديرًا بالدراسة والاحتذاء عربيًا وعالميًا، مع مراعاة الفوارق في الإمكانات والسياقات. ومن ثم، تتناول هذه الورقة عملية وضع إستراتيجيات الانتقال الطاقي، بوصفها مسألة مركبة ومعقدة للغاية، لا تجري من دون مقاومات للتغيير عبر عقودٍ من الاعتماد الكلي على المصادر الأحفورية.
  • بعد أن ظلّت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تعدّ لأمدٍ طويل مستهلِكةً للطاقة، أثبتت حديثًا قدرتها على المشاركة الإيجابية في مجال الطاقة بطرق مختلفة، ولا سيّما "إنترنت الأشياء" التي تتيح بتطبيقاتها وبحزمة من الحلول الإبداعية، نقلةً نوعيةً في تأثير التكنولوجيا والتشبيك في العالم المعاصر، وفرصًا لمزيد من الدمج المباشر للعالم المادي في النظم المستندة إلى الكمبيوتر، على نحو يؤدي إلى تحسين الكفاءة والدقة والمنفعة الاقتصادية، ويغيّ مستقبل الطاقة. يستكشف السيد يوسف في هذه الورقة هذا النموذج الجديد الذي يسهم في تغيير نظم الطاقة التقليدية، من حيث الإنتاج والاستهلاك، والتوليد والتوزيع، وانعكاس ذلك على مولِّدي الطاقة ومستخدميها في المستقبل القريب الموسوم ب "شبكات الكهرباء الذكية"، و"محطات الطاقة الافتراضية"، و"النقل الذكي"، و"المدن الذكية".
* موقع الكتب الإلكترونية يرحب بتعليقات و مناقشات المشاركين الحية و المهذبة في نفس الوقت ، لذلك نحن لا نتيح شاشة التعليقات ظاهرة و مفتوحة بشكل افتراضي، الى أن يقوم المستخدم بتسجيل الدخول.
الأعداد الأخرى للمجلة المختارة، قد يهمك قراءتها